الصفحة الرئيسية دورات الاستكمال معارض الصور الاتصال بنا طلبات المعلمين
 

نبذة عن تاريخ مبنى المركز التربوييقع المركز التربوي داخل باب الخليل مقابل مدرسة مارمتري وقد شيّد مبنى المركز ي أواسط القرن التاسع عشر على يد الأرشمنديت فتيموس اليوناني الأصل حامل لقب "حامي القبر المقدس"( والذي سمي سوق حي النصارى باسمه)من بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس وذلك كمستشفى. وسميهذا المستشفى على اسم القديس بندليمون شفيع المرضى لمعالجة جميعمرضى القدس على اختلاف مذاهبهم مجاناً. وهناك كنيسة للقديس بندليمون بالقرب من المركز التربوي من الجهة الشمالية.استخدم هذا المبنى كمركزٍ لبلدية القدس في العهد الأردني حتى عام 1967م ثمكمركزٍ لتحسين ملامح المدينة حتى عام 1999م، وبتاريخ 4-6-2000م أصبح هذا المبنى الأثري الرائع مقراً للمركز التربوي – شرقي القدس.المركز التربوي شرقي القدس " تجديد ، دعم ومساندة "تأسس سنة 1990 وعليه تقع مهمة مركزية وهامة، هي تطوير المعلمين في شرقي القدس على الصعيدين الشخصي والمهني، دعمهم ومساندتهم من أجل الارتقاء بجودة التدريس لدى المعلمين ورفع مستوى التحصيل لدى الطلاب.المركز أمين على تطوير عمليات التعلم والتعليم ومواكبة كل ما هو جديد في التربية.يقدم المركز الخدمات لما يقارب 3000 معلماً ومعلمةً يدرسون في 63 مدرسة، 94 معلمة رياض أطفال. وفي المقابل حوالي ضعف العدد في المدارس الخاصة والأهلية الذين يشاركون أيضاً في برامج الاستكمال للتطور المهني.عقدت في هذا العام ما يقارب 220 دورة وشارك فيها حوالي 5500 معلماً مستكملاً، في كافة المواضيع التدريسية لكافة المراحل ضمن برنامج الأفق الجديد في المرحلة الابتدائية وفي עוז לתמורה (الشجاعة في التغيير) في المرحلة الثانوية. ميزات المركز التربوي شرقي القدس :- كونه هو المركز الوحيد التي يقدم الخدمات لمعلمي شرقي القدس , تقع على عاتقه مسؤولية كبرى بكل ما يتعلق بتطوير عمليات ومراحل التعلم والتعليم , في روح الرؤيا التربوية الإنسانية في التربية والتعليم , مع التركيز على مركزية المعلم وأهمية تطويره المهني والذاتي . يرى المركز نفسه كمحور تربوي الذي يقدم الخدمات لجهاز التعليم وبكل ما لديه من موارد وإمكانات . لهذا نحرص على أن يكون المركز (( بيت دافئ )) للمعلمين المبني على مبادىْ تربوية وحضارية به يمكن أن يجد المعلم الدعم , التشجيع والمساعدة المهنية في عمله لكي يساعده على تطوير نفسه وتقدمه الشخصي والعملي . بالإضافة إلى كون المبنى جميل , قديم , وفريد من نوعه يسود به المحبة والتفاني والإخلاص في العمل ويبث للعاملين به وللزائرين الراحة والطمأنينة والانتماء .رغم بعد المركز إلا أنه يؤمه عدد كبير من المعلمين المستكملين . المركز هو بيت مفتوح لجميع العاملين في حقل التعليم .يسرنا سماع الاقتراحات , التعاون معكم من أجل النهوض في العملية التربوية في مدارسنا في شرقي القدس .

 
 






الاتصال بنا


Powered by 022.co.ilכניסה למשתמש רשום|